المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : Pdaتقب


أم ليث
06-16-2012, 01:18 AM
السلام عليكم
مين منكم عندها معلومة علي تقب pdaفي الشريان ابني عنده هدا التقب كذلك تقبين اتنين تانين بس كلهم صغار اني خوفي من هذا

شعاع الأمل
06-16-2012, 02:05 AM
والله ما عندي اي معلمه عنه

أحلى داون
06-16-2012, 02:51 PM
Dr.ESRAA SIR AL-KHATEM

الموضوع الاول

رباعية فالوت

رباعية فالوت هو إحدى أمراض العيوب الخلقية للقلب. و يمثل 10-15% من مجموع أمراض العيوب الخلقية للقلب التي تظهر في حديثي الولادة. و المرض يتواجد منذ ولادة الطفل الرضيع، و عادة يتم التشخيص خلال فترة الطفولة إلا في بعض الحالات القليلة التي قد يكتشف متأخرا. و يعتمد ذلك على حدة المرض.

و سمي المرض ﺑـ "رباعية فالوت" لأنه يتكون من أربعة عيوب خلقية بالقلب، و هم:

ثقب في الحاجز بين البطينين Ventricular septal defect - VSD:
عبارة عن ثقب يتواجد في الجدار العضلي الذي يفصل البطين الأيمن عن البطين الأيسر للقلب. و بالتالي يسمح هذا الثقب بمرور الدم الغير مؤكسد ( لا يحتوي على الأكسجين ) من البطين الأيمن إلى البطين الأيسر الذي يحتوي على الدم المؤكسد. و بذلك يتدفق الدم الغير مؤكسد إلى مختلف أجزاء الجسم.


ضيق الشريان الرئوي Pulmonary valve stenosis - PS:
الشريان الرئوي هو الشريان الرئيسي الذي يقوم بتوصيل الدم من القلب ( من البطين الأيمن ) إلى الرئة. يكون هناك ضيق في صمام هذا الشريان مما يتسبب في نقص كمية الدم التي تذهب للرئتين.


خلل في الوضع الطبيعي للشريان الأورطي Abnormal position of the aorta:

الشريان الأورطي هو الشريان الرئيسي الذي يقوم بتوصيل الدم المؤكسد من البطين الأيمن إلى مختلف أجزاء الجسم ليمدها بالأكسجين اللازم لإتمام العمليات الحيوية لمختلف أعضاء و أجزاء الجسم. و في حالة رباعية فالوت يكون الشريان الرئوي متجها عند البطين الأيمن و ليس الأيسر ( أعلى الثقب بين البطينين ) و بالتالي يكون الدم الذي يتفق إليه مزيج من الدم الغير مؤكسد الموجود في البطين اليمن و الدم المؤكسد الموجود في البطين الأيسر. و بذلك لا يكون هناك تغذية جيدة لأعضاء الجسم بالأكسجين الذي تحتاج إليه.

تضخم في البطين الأيمن Right ventricular hypertrophy:
يحدث تضخم في عضلة البطين الأيمن حتى يستطيع مواجهة العبء الزائد على القلب. و بمرور الوقت يبدأ القلب يضعف و يتعرض للهبوط.

و تؤدي تلك العيوب الخلقية بالقلب إلى سريان الدم الغير محتوي على الأكسجين إلى مختلف أجزاء الجسم. لذلك يتميز المرض بوجود ازرقاق ( زرقة ) في لون جلد الطفل.

أعراض و أسباب رباعية فالوت

تعتمد أعراض المرض على حدة المرض و مدى ضيق الشريان الرئوي.

و تتمثل الأعراض في الآتي:

ازرقاق جلد الطفل Cyanosis:

و يحدث ذلك نتيجة اختلاط الدم المحتوي على الأكسجين في البطين الأيسر مع الدم الغير محتوي على الأكسجين في البطين الأيمن من خلال الثقب الموجود بين البطينين.

صعوبة في التنفس.
فقدان الوعي.
تعجر أصابع الأيدي و القدم
( انتفاخ الجلد حول الأظافر فيصبح مستديرا بطريقة غير طبيعية ).

http://www.goled.net/vb/uploaded/647_1304189329.jpg

فقدان الشهية.

انخفاض معدل زيادة وزن الطفل.

التعب من أقل مجهود.

أحيانا تحدث للطفل نوبات من الازرقاق الشديد للجلد، الأظافر، و الشفاه. و تظهر عند البكاء أو الطعام. و يطلق على تلك النوبات Tet spells. و تحدث نتيجة انخفاض مفاجئ في كمية الأكسجين بالدم. و يمكن أن يتخلص الطفل من تلك النوبة عن طريق أن يتخذ وضع القرفصاء حيث يؤدي إلى زيادة تدفق الدم لأعضاء الجسم.

http://www.goled.net/vb/uploaded/647_1304189155.jpg


أسباب رباعية فالوت

يحدث المرض أثناء نمو الجنين بالرحم و لا يوجد سبب محدد معروف يؤدي إلى حدوث رباعية فالوت. لكن هناك بعض العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة به، و تتمثل في:

إصابة الأم بالحصبة الألمانية أثناء الحمل.

سوء التغذية أثناء الحمل.

الحمل في سن متأخر للأم ( أكثر من 40 عاما ).

تناول الأم الكحوليات أثناء الحمل.

عوامل وراثية ( إصابة أحد الأبوين بالمرض ).

خلل جيني مثل في حالات الطفل المنغولي ( متلازمة داون ).


علاج رباعية فالوت

هناك بعض النصائح البسيطة التي يجب أن يراعيها الأبوين:

يجب إطعام الطفل ببطء و إعطائه كمية صغيرة من الوجبات و تعويض ذلك بزيادة عدد الوجبات.

إذا أصيب الطفل بنوبة الازرقاق Tet spells يجب على الأبوين الهدوء التام و ضم ركبتي الطفل إلى صدره ( وضع القرفصاء ) و محاولة تهدئة الطفل و توقفه عن البكاء.

يجب إبعاد الطفل عن أي شيء يجعله يبكي.

و يتمثل العلاج في الآتي:

جراحة تصليح القلب Intracardiac repair:

http://www.goled.net/vb/uploaded/647_1304189039.jpg
يحتاج أغلب الأطفال إجراء عملية جراحية لتصليح العيوب الموجودة بالقلب. و تتم تلك الجراحة خلال السنة الأولى من عمر الطفل. و يتم خلالها غلق الثقب الموجود بين البطينين، و يتم إصلاح ضيق الصمام الرئوي و توسيع الشريان الرئوي لزيادة كمية الدم المتدفق للرئتين.
و يلاحظ بعد الجراحة تحسن الأعراض التي كانت تظهر على الطفل نتيجة ارتفاع مستوى الأكسجين بالدم و تغذيته بصورة جيدة لكل أعضاء و أجزاء الجسم.


جراحة مؤقتة Temporary surgery

http://www.goled.net/vb/uploaded/647_1304188960.jpg
في بعض الأحيان تكون حالة الطفل سيئة و لا يستطيع تحمل إجراء جراحة كبرى مثل جراحة تصليح القلب فيتم اللجوء إلى إجراء جراحة مؤقتة لحين تحسن حالة الطفل و إجراء جراحة تصليح القلب الرئيسية.
و تتمثل في عمل تحويله ( وصلة ) بين الشريان الأورطي و الشريان الرئوي. فتؤدي تلك التحويله إلى زيادة كمية الدم المتدفقة إلى الرئتين. و عندما يصبح الطفل جاهزا لإجراء جراحة تصليح القلب يتم إزالة تلك التحويله

القناة الشريانية - بقاء القناة الشريانية مفتوحة عند الأطفال - عدم انغلاق القناة الشريانية بعد الولادة
Patent ductus arteriosus - PDA


ما هي القناة الشريانية ؟

القناة الشريانية هي قناة صغيرة تصل مابين الشريان الأبهر و الشريان الرئوي خلال الحياة الجنينية للإنسان, و هي تنغلق بشكلٍ طبيعي عند معظم الاطفال عند الولادة أو خلال أيام بعد الولادة و خلال أسبوعين كحد أقصى حيث تتضيق ثم تتليف كما توضح الصورة , و عدم انغلاقها يسبب حالة بقاء القناة الشريانية مفتوحة و بقاؤها مفتوحة يؤدي لحالة شنط الدم (مرور الدم ) من الأبهر الى الأوعية الدموية للرئتين مما يسبب زيادة العبء الدموي على الرئتين.



لماذا تنغلق القناة الشريانية بعد الولادة؟
إن بقاء القناة الشريانية في الوليد مهم للحفاظ على الدوران الجنيني , و لكن من أجل إغلاق هذه القناة تحدث تغيرات كيماوية مؤثرة على الأوعية إذ أن القناة تخضع لتنظيم العوامل المعاكسة للأكسجين (المقبضة) والبروستاغلاندين الموسع E2 وبالإضافة الى ذلك فإن هناك مواد وسيطة عدة تعمل كمقبضة للجذع خارج الجسم مثل البراديكين - الاستيل كولين - الهستامين - 5 - هيدروكسي تريبتامين .. إلا أن معظم المواد غير فعالة في الجسم الحي.. أن الانغلاق الدائم للقناة الشريانية يتم بفعل تحطم البطانة وتكاثر الطبقة تحت البطانية وبالتالي فإن النسيج الضام المتشكل يسد اللمعة.

هل يفيد ايكو القلب في تشخيص بقاء القناة الشريانية؟
يمكن كشف الـ PDA في 90% من الحالات باستخدام ايكو القلب ثنائي البعد, وتزداد هده الحساسية لتصل إلى 100% بإضافة الدوبلر الذي يكشف انعكاس جريان الدم في الأبهر النازل أثناء طور الانبساط. ومع أن التقييم السريري للطفل الخديج المصاب ب PDA كافٍ عادة لوضع القرارات العلاجية إلا أنه في حال الشك يمكن لإيكو القلب أن يساعد في إثبات التشخيص.

ما هي التظاهرات السريرية لبقاء القناة الشريانية؟
1- تسرع التنفس وتسرع القلب
2- النبض المزدوج
3- فرط حركية المنطقة أمام القلب
4- نفخة انقباضية أو انقباضية وانبساطية عند إصغاء القلب
5- ضغوط نبضية واسعة
6- اكسجة غير ثابتة
7- انقطاع النفس

متى يجب إعطاء الأندوميتاسين للولدان المصابين ببقاء القناة الشريانية PDA ؟
أن الإندوميتاسين فعال في إغلاق القناة الشريانية خلال العشرة أيام الأولى من الحياة.. ويمكن أن يكون أكثر فعالية خلال أول 24 - 48 ساعة.. يستطب الإندوميتاسين في الاطفال الذين لديهم قناة شريانية ذات ديناميكية دموية متميزة وفي أولئك المصابين بتدهور الوظيفة التنفسية مثل (تسرع التنفس - انقطاع النفس - احتباس CO2 ) أو قصور القلب الاحتقاني.. وفيما يتعلق بكيفية الإعطاء فإن الاطفال ذوي الوزن الأقل من 1 كغ يجب البدء لديهم الإندوميتاسين بمجرد ملاحظة أول علامة لبقاء القناة الشريانية تفاديا لما يمكن أن يحصل من تطور النفخة اللاعرضية الى شنت هام عند 80% من هؤلاء الاطفال.. أما الولدان فوق 1000 غ فيعانون عادة من تطور الشنت في 30% فقط بينما يحدث الانغلاق العضوي لدى البقية.. وبناء على ذلك يمكن مراقبة النفخة فقط بدون معالجة مع مراعاة البدء بالمعالجة فور حدوث شنت هام.

متى يجب ربط القناة الشريانية جراحيا؟
يستطب الربط الجراحي عادة في الاطفال الذين فشل تدبيرهم بشوطين علاجيين من الإندوميتاسين وفي أولئك الذين لديهم مضادات استطباب للإندوميتاسين وجود تأهب للنزف) أو في حال حدوث انكسار معاوضة ثانوي لـ PDA


ما هو ارتخاء الصمام الميترالي؟


يعتبر ارتخاء الصمام الميترالي من أكثر عيوب صمامات القلب انتشارا حيث تبلغ نسبة الإصابة به 5-10%. و هو أكثر انتشارا في النساء. و عادة يتم تشخيصه في سن 20-40 عاما. أغلب المصابين بارتخاء الصمام الميترالي لا يعلمون فهم لا يشتكون من أي أعراض ماعدا القليل منهم. و عادة لا يسبب ارتخاء الصمام الميترالي مشاكل بالقلب. فقط 2% يكونوا مصابين بمشاكل أخرى بالقلب بجانب ارتخاء الصمام الميترالي. و مازال السبب في ارتخاء الصمام الميترالي غير معروف، لكنه يعتبر من الأمراض الوراثية فالجينات الوراثية لها دور هام في الإصابة بالمرض.

ما هو الصمام الميترالي؟
الصمام الميترالي هو أحدى صمامات القلب الأربعة. فالقلب يحتوي على أربعة صمامات هم: الصمام الميترالي، الصمام الثلاثي، الصمام الأورطي، و الصمام الرئوي.

و الصمام الميترالي موجود بين الأُذين الأيسر و البطين الأيسر للقلب. و ينفتح و ينغلق للتحكم في مجرى الدم بين الأذين و البطين الأيسر. و هو يتكون من وريقتين أمامية و خلفية. و الوريقتين متصلتين من جهة بحلقة الصمام ومن جهة أخرى بأوتار تنتهي بعضلات تمنع انزلاق الوريقات أثناء انقباض القلب. و يرتبط الصمام بالبطين الأيسر من خلال تلك الأوتار التي تربط بين الجانب السفلي من الوريقات و الجدار الداخلي للبطين الأيسر و تسمى chordae tendinea.
http://www.goled.net/vb/uploaded/647_1306580256.jpg



و في الأحوال الطبيعية عند انقباض البطينين فإن وريقات الصمام الميترالي تنغلق تماما و تمنع رجوع الدم من البطين الأيسر إلى الأذين الأيسر. و عند انبساط البطينين فإن الصمام يفتح للسماح بالدم الذي يحتوي على الأكسجين ( القادم من الرئة ) بأن يملأ البطين الأيسر.

أما في حالة الإصابة بارتخاء الصمام الميترالي فإن إحدى وريقاته أو الاثنان معا تكون أطول من الطبيعي أو يكون الوتر الذي يربط بين وريقات الصمام و جدار البطين طويل و مرتخي. و يؤدي ذلك إلى عدم انغلاق الصمام كليا أثناء انقباض القلب مما يسبب تسرب كمية صغيرة جدا من الدم في البطين الأيسر إلى الأُذين الأيسر ( الارتجاع ).



أعراض و تشخيص ارتخاء الصمام الميترالي

حوالي 60% من المصابين بارتخاء الصمام الميترالي لا يعانون من أي أعراض. عند التعرض لتوتر عصبي مثل مشاكل بالعمل، الولادة يمكن أن تظهر بعض الأعراض مثل:
• سرعة و عدم انتظام ضربات القلب خاصة عند النوم على الجانب الأيسر.
• ألم بالصدر يستمر من ثواني قليلة و حتى عدة ساعات.
• الضعف و الشعور بالتعب العام بعد القيام بمجهود و لو بسيط. و ذلك نتيجة نقص كمية الدم الذي يضخه البطين الأيسر إلى الشريان الأورطي والدورة الدموية.
• دوخة نتيجة نقص كمية الدم التي يضخها القلب.
• ضيق التنفس. وخاصة إذا كانت حالة الارتجاع شديدة.
• رؤية حبيبات ضوئية عند النهوض من وضع الجلوس أو النهوض من النوم.

متى يجب التوجه للطبيب

بمجرد تشخيص ارتخاء الصمام الميترالي يجب على المريض التوجه للطبيب في الحالات الآتية:
• استمرت الأعراض أو أصبحت متكررة مثل اضطراب ضربات القلب، و الألم بالصدر.
• ازدادت الأعراض سوءا.
• انتفاخ و تورم القدم.
• ضيق التنفس.
• عند إجراء أي عملية جراحية حتى و إن كانت بسيطة. و ذلك حتى يتم إعطاء المريض مضادات حيوية.
• عند زيارة طبيب الأسنان لإجراء تنظيف أو خلع للأسنان. و ذلك حتى يتم إعطاء المريض مضادات حيوية قبلها.
• عند الحمل.


التشخيص Diagnosis

يتم تشخيص المرض من خلال:
• الكشف الطبي: يتم اكتشاف المرض بواسطة الطبيب أثناء الكشف الطبي فيسمع الطبيب أثناء الكشف بالسماعة على القلب صوت مميز يسمى لغط murmur.

http://www.goled.net/vb/uploaded/647_1306580556.jpg

و يتم إجراء بعض الفحوصات لتأكيد التشخيص و تقييم حالة القلب و الصمام:

• أشعة موجات فوق صوتية على القلب Echocardiogram: تعتبر من أهم فحوصات تشخيص المرض. و تبين صورة القلب و مجرى الدم خلال غرف القلب و تبين حركة صمامات القلب.


• تخطيط القلب الكهربي ( رسم القلب ) Electrocardiogram - ECG: يسجل النشاط الكهربي للقلب من عدة زوايا. و يساعد في اكتشاف العديد من المشاكل بالقلب.


• رسم القلب بمجهود Stress ECG: يبين استجابة القلب للمجهود مثل أداء تمارين. يتم عمل رسم القلب أثناء مشي أو ركوب المريض لدراجة ثابتة على الأرض.


علاج ارتخاء الصمام الميترالي
أغلب المصابين بارتخاء الصمام الميترالي لا يحتاجون إلى أي علاج مادام لا يوجد أي مشكلة أخرى بالقلب. و يعيش الشخص بصورة طبيعية تماما و يطمئن تماما.

و على المصاب أن يعرف بعض الإرشادات البسيطة:
• عند وجود سرعة و عدم انتظام ضربات القلب يجب تجنب الكافيين مثل القهوة، الشاي، و الشيكولاتة.
• يجب عدم الإقلال من السوائل.
• إذا أصبحت السيدة المصابة حامل فيجب عليها أن تخبر طبيب النساء و الولادة أنها مصابة بارتخاء الصمام الميترالي.

العلاج الدوائي Medical Treatment

في بعض الأحيان عند وجود سرعة و عدم انتظام ضربات القلب يمكن استخدام أقراص مغلقات البيتا beta-blockers مثل البروبرانولول. يتم استخدام المضادات الحيوية قبل زيارة طبيب الأسنان لإجراء تنظيف أو خلع للأسنان، و قبل إجراء أي عملية جراحية حتى و إن كانت بسيطة. و ذلك لتجنب أي التهاب بكتيري لصمام القلب.

الجراحة Surgery

http://www.goled.net/vb/uploaded/647_1306580425.jpg

في حالات نادرة جدا من حالات الارتخاء الشديد للصمام الميترالي أو تدهور الحالة بصورة سيئة قد يحتاج المريض إجراء عملية جراحية لإصلاح الصمام. و قد حدث تطور كبير في جراحات القلب في العشرة سنوات الأخيرة مما أدى إلى احتياج أقل لتغيير الصمام بصمام أخر صناعي.


المتابعة Follow-up

يجب على المصاب بارتخاء الصمام الميترالي المتابعة الدورية كل 2-3 سنوات.

الوقاية من أمراض القلب إن اول استراتيجية في الوقاية من أمراض القلب هي أن تقلل فرص إصابتك بمرض الشرايين التاجية قدر استطاعتك، وفيما يلي نظرة شاملة لعوامل الخطورة الشديدة المعروفة، وما يمكنك فعله لمجابهتها.



التدخين
إن التدخين يزيد قابليتك للإصابة بمرض الشرايين التاجية بمقدار يزيد عن الضعف ويجعلك أكثر عرضة للإصابة بمرض الشرايين التاجية بمقدار يزيد عن الضعف ويجعلك أكثر عرضة للإصابة بنوبة قلبية بمقدار يصل الى ست مرات.
والتدخين يمكن أن يكون مرتبطاً بشكل مباشر ب 20% من الوفيات الناتجة عن مرض الشرايين التاجية، وكل سيجارة تدخنها تزيد من هذا الخطر الذي يتههدك، والحل الوحيد هو الاقلاع عن التدخين، فدرجة الخطر تقل سريعاً بعد الانقطاع عن التدخين وتعود الى نفس مستواها _ تقريباً_ لدى غير المدخنين في خلال ثلاث سنوات


مستوى الكوليسترول المرتفع

كلما ارتفع مستوى الكوليسترول في دمك، زاد خطر إصابتك بمرض مرتفع فإن خطر إصابتك بمرض الشرايين التاجية ينخفض بنسبة 2% الى 3% لكل نسبة 1% تستطيع أن تخفضها من الكوليسترول في دمك.
وأول خطوة في خفض مستوى الكوليسترول في دمك هي ان تتناول طعاماً منخفض الدهون بالإقلال من الأطعمة حيوانية المصدر، إن طبيبك سوف يخبرك بالمستوى المنخفض الذي يجب أن تصل إليه، وما إذا كان تناولك للعقاقير المخفضة للكوليسترول مفيداً لحالتك.


ضغط الدم المرتفع
كلما ارتفع ضغط دمك، زاد خطر إصابتك بمرض الشرايين التاجية، إن خفض ضغط دمك المرتفع يحميك من الاصابة بهذا المرض، كما يعطيك ايضاً حماية إضافية من الاصابة بالسكتات المخية.


الخمول الجسماني
إن ممارسة الرياضة بانتظام يمكن أن تخفض خطر إصابتك بالنوبة القلبية بمقدار يتراوح بين الثلث الى النصف، وإذا كنت قد بقيت في حالة خمول بدني لمدة طويلة، وكنت زائد الوزن وبديناً، فاستشر طبيبك أولاً قبل أن تبدأ أي برنامج رياضي.


السمنة
إن زيادة الوزن بنسبة تزيد عن 20% فوق الوزن المثالي تفتح الباب أمام عدد من عوامل الخطورة الأخرى المسببة لمرض الشرايين التاجية، وتشمل ارتفاع ضغط الدم ومرض السكر وارتفاع مستويات دهنيات الدم ونمط الحياة الخاملية.


مرض السكر
إن مريض السكر يكون أكثر عرضة بمقدار ثلاثة الى سبعة أضعاف للوفاة بسبب المرض القلبي الوعائي، إن اتباع أسلوب مكثف للسيطرة على مرض السكر وغيره من عوامل الخطورة قد يقلل احتمالات الإصابة بالمضاعفات القلبية الوعائية.


النوع ( ذكر / أنثى )
بعض الناس يعتقد خطأ ان مرض الشرايين التاجية يصيب الرجال فقط إذ ان النساء في مرحلة الخصوبة ( اي اللاتي يحضن ) يكن في حماية الى حد ما، ربما بسبب ان لديهن مستويات أعلى من هرمون الاستروجين الانثوي في الدم، ومع ذلك فبعد سن انقطاع الحيض فإن خطورة إصابة المرأة بمرض الشرايين التاجية أكثر من أية حالة أخرى، بل أكثر كثيراً ممن يتوفين بسبب سرطان الثدي وسرطان الرئة معاً.
ويمكن ان تكون أعراض مرض الشرايين التاجية أكثر صعوبة في التعرف عليها في النساء، وعندما يتم تشخيص هذا المرض في امرأة لأول مرة، فإن المرض يميل لأن يكون أكثر شدة مما لو كان قد تم تشخيصه في الرجل، كما ان النساء يكن أقل قابلية للحياة والاستمرار بعد الاصابة بنوبات قلبية عن الرجال.


الأسبرين
بالنسبة للرجال فوق سن الخمسين ثمة دليل معقول على ان تناول الاسبرين بتركيز عادي (325 مجم) يوماً بعد يوم، أو تناول 81 مجم من الاسبرين يومياً يقلل قابلية الإصابة بمرض الشرايين التاجية، أما في النساء فالدليل على فائدة الاسبرين أقل وضوحاً وأثراً.
ومن جانب آخر فالاسبرين يمكن ان يسبب آثاراً جانبية، تشمل النزيف، لذا فاستشر طبيبك قبل أن تبدأ في الاستخدام المستمر للأسبرين.


الإفراط في معاقرة الخمر
ثبت بالتجربة أن تعاطي الخمور خاصة عند الافراط فيها يزيد خطر الاصابة بمرض الشرايين التاجية في الرجال والنساء على السواء، وفوق هذا فإن شرب الكحوليات يزيد خطر إصابة النساء بسرطان الثدي.


ارتفاع مستوى الهوموسيستيين
إن الأشخاص الذين لديهم مستويات عالية من تلك المادة الطبيعية في دمائهم قد تكون لديهم بالتالي قابلية أعلى للإصابة بمرض الشرايين التاجية، ويمكن قياس مستوى الهوموسيستيين في الدم باختبار الدم، ويمكن ان يرث الانسان الميل لوجود مستوى مرتفع من الهوموسيستيين في الدم ( كصفة وراثية )، ولكن يبدو ان السبب في معظم الناس الذين لديهم مستويات مرتفعة ( بدرجة متوسطة ) من الهوموسيستيين هو وجود نقص غذائي في حمض الفوليك ( الفولات) وفيتاميني "ب6" و "ب12".
ولا يوجد اتفاق حتى الآن بين الاطباء عما إذا كان من الواجب على الناس عامة او على الأشخاص الذين يعانون من مرض الشرايين التاجية خاصة ان يطلبوا قياس مستوى الهوموسيستيين لديهم، وبالنسبة للأشخاص ذوي المستويات المرتفعة من الهوموسيستيين فلا يوجد دليل على أن خفض مستواه يكون مفيداً لهم، ومع ذلك فمن الحكمة ان يتناولوا أقراص حمض الفوليك ( 400 ميكروجرام) وفيتامين "ب6" (100غرام) وفيتامين "ب12" ( 100جرام) خاصة لمن كان أحد والديهم أو احد أبنائهم قد أصيب بمرض الشرايين التاجية قبل سن الخامسة والخمسين.


مستوى الجلسريدات الثلاثية المرتفع

إن وجود مستوى مرتفع من هذا الدهن _ خاصة مع وجود مستوى منخفض من البروتين الدهني مرتفع الكثافة HDL في الدم _يبدو انه إرهاص بالإصابة بمرض قلبي، رغم انه ليس بنفس القوة مثل ارتفاع مستوى الكوليسترول. ومن الافضل تحديد مستوى الجلسريدات الثلاثية عن طريق الصوم لمدة 12ساعة قبل إجراء اختبار الدم.
والخطوات الرئيسية في خفض مستوى الجلسريدات الثلاثية المرتفع هي الحد من كمية السكر والنشويات المكررة في طعامك، أن تنقص وزنك إذا كنت بديناً، أن تتجنب شرب الخمور، وتسيطر على مرض السكر.


العدوى
ثمة ميكروب يسمى الكلاميديا الرئوية Chlamydia Pneumoniae يعد سبباً شائعاً للالتهاب الرئوي والالتهاب الشعبي وحالات عدوى الحلق والجيوب الأنفية، وهو يمكن أن يسبب حالة عدوى لبطانة الشرايين، وتشير الدراسات الى ان هذه العدوى يمكن ان تكون خطوة أولى ذات أهمية في حدوث حالة التصلب العصيدي للشرايين ( في بعض الاشخاص على الاقل).
هذا ولم يثبت ان إجراء اختبار لهذه العدوى أوإعطاء علاجات بالمضادات الحيوية في حالة وجود العدوى تكون له فائدة في منع حدوث التصلب العصيدي، ومع ذلك فهذا الاحتمال لا زال قيد الدراسة والبحث.



اسباب ارتفاع ضغط الدم وعلاجه...
ارتفاع ضغط الدم الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج ,,,

يمثل ارتفاع ضغط الدم واحدة من أهم المشكلات الصحية في العالم في الوقت الحاضر حيث يعتبر من أكثر الأمراض شيوعاً وسبباً لزيارة الطبيب في الدول المتقدمة. وقد أشارت آخر الاحصاءات إلى ان معدل الاصابة بالمرض قد تجاوز 25% بين البالغين يصل عدد المصابين. ويأتي الاهتمام به أيضاً نظرا لزيادة معدلات الإصابة به وما يؤدي إليه من مضاعفات خطيرة.
وضغط الدم يمثل الضغط الذي يسببه ضخ القلب للدم على الأوعية الدموية اثناء الانقباض والانبساط. وقد اختلف تعريف ارتفاعه في السنوات الأخيرة ليصبح بأنه يساوي القياس 140/ 90 مم زئبقي أو يتجاوزه، ومن الممكن أن تكون الزيادة بالضغط الانقباضي فقط أو الانبساطي فقط أو الاثنين معا.

سبب حدوث المرض في أكثر من 95% من الحالات غير معروف، ويسمى “الضغط الابتدائي”، وقد وضعت نظريات كثيرة لتفسيره مع احتمال تداخل عوامل كثيرة منها اختلال في الجهاز العصبي السيمبثاوي واختلال بعض الهرمونات واختلال املاح المصل والعوامل الوراثية وغيرها. في حين يمكن التعرف إلى الأسباب في أقل من 5% من الحالات ويسمى الضغط الثانوي الذي يحدث مع بعض الأمراض الأخرى مثل أمراض الكلى وأمراض الشرايين وبعض أمراض الغدد كالغدة النخامية والغدة الدرقية والغدة الجار كلوية وبعض أمراض الأوعية الدموية وأمراض المناعة وغيرها كما قد ينتج عن تعاطي بعض العقاقير الطبية كعقاقير استثارة الجهاز العصبي السيمبثاوي مثل بعض الأدوية المستخدمة في علاج نزلات البرد وغيرها.

المخاطر
يأتي الاهتمام المتزايد بهذا المرض انعكاساً لما يمكن أن يؤدي إليه من مضاعفات خطيرة منها تضخم عضلة القلب وهبوط القلب الاحتقاني ونزيف المخ والسكتات الدماغية وأمراض الشرايين التاجية والفشل الكلوي وغيرها. وقد وجد ان ارتفاع الضغط يمثل واحداً من أهم عوامل الخطورة المسببة لأمراض الشرايين التاجية والتي تأتي في مقدمة أسباب الوفيات على مستوى العالم، حيث ان ارتفاع ضغط الدم يزيد من احتمالات حدوث الترسبات الدهنية بجدار الشرايين وما يعقبه من حدوث أزمات قلبية وجلطات قد تهدد المريض.

الأعراض
من الجدير بالاهتمام أن هذا المرض قد لا يسبب أعراضاً واضحة في المراحل الأولى، ويمكن اكتشافه بالصدفة عند إجراء الكشف الطبي الروتيني، ومن هنا يكمن الخطر في تأخر اكتشاف المرض والإصابة بالمضاعفات دون مقدمات. وأحيانا يشكو المريض من بعض الأعراض مثل الصداع واحتقان الوجه وطنين الأذنين وأحياناً دوخة أو دوار، وربما قد يسبب نزيفاً دموياً بالشعيرات الدقيقة.

التشخيص
يأتي دور الطبيب في اكتشاف المرض بعد قياس الضغط بدقة والكشف الطبي الإكلينيكي الشامل لتحديد أبعاد الإصابة والمضاعفات.
ويجب أن نعرف ان قياس ضغط الدم يجب ان يتم بطريقة سليمة وشروط معينة منها ان يكون المريض مسترخياً تماماً وجالساً على كرسي مريح مستند الظهر والقدمين لمدة خمس دقائق على الأقل قبل القياس والا يدخن أو يشرب أي مشروبات منبهة قبل القياس بنصف ساعة على الأقل، ويجب ان يكون الذراع في مستوى القلب في وضع مريح كما يجب استخدام رباط الذراع بمقاس يتناسب مع محيط الذراع (يجب ان يكون عرض الرباط 40% تقريبا من محيط الذراع).
ولكي يتم التشخيص يجب ان يتجاوز قياس ضغط الدم 140/ 90 مم زئبقي في ثلاثة قياسات مختلفة بينهما أسبوع للتأكد من مستوى الضغط.
وبالاضافة إلى ذلك يجب على الطبيب إجراء الكشف الطبي الاكلينيكي بصورة دقيقة وذلك لتحديد الحالة المرضية مع فحص للأعضاء التي قد تتأثر بسبب ارتفاع ضغط الدم.
وفي بعض الاحيان يكون مستوى قياس الضغط متذبذبا أو يرتفع ارتفاعا مؤقتا عند الذهاب إلى عيادة الطبيب، وهذا يسمى “ارتفاع ضغط البالطو الأبيض”، وفي هذه الاحيان ننصح المريض بقياس الضغط بالمنزل على فترات مختلفة، وأحيانا نعطيه جهازاً مبرمجاً يقيس الضغط بطريقة أوتوماتيكية كل فترة محددة لمدة 24 ساعة ثم يتم تحليل نتائج قياس الجهاز لتحديد ما اذا كان المريض مصاباً بارتفاع الضغط أم لا.

درجات الارتفاع
في التقرير الأخير لجمعية القلب الأمريكية تم تقسيم ارتفاع ضغط الدم إلى درجتين من حيث الشدة:
* الدرجة الأولى وتمثل ارتفاع ضغط الدم الانقباضي بين 140-159مم زئبقي والضغط الانبساطي بين 90- 99 مم زئبقي.
* الدرجة الثانية وتمثل ارتفاع الضغط الانقباضي أكثر من 160 مم زئبقي والضغط الانبساطي أكثر من 100 مم زئبقي وذلك يستلزم التدخل العلاجي المبكر.
ومع الأخذ في الاعتبار انه في حالة وجود عوامل خطورة اخرى مثل ارتفاع السكر أو الدهون أو التدخين أو زيادة الوزن أو قلة ممارسة الرياضة أو السن أو العامل الوراثي العائلي، فإن الاهتمام بالسيطرة على الضغط تكون أكثر اهمية.
وقد كان الظن السائد حتى فترة قريبة ان الضغط الانبساطي هو أكثر أهمية من الضغط الانقباضي ولكن الابحاث الطبية الأخيرة أثبتت العكس حيث وجد ان الضغط الانقباضي يتناسب أكثر مع عوامل الخطورة على القلب مما يحتم الاهتمام بالسيطرة عليه بصورة أكبر.

دورالتحاليل الطبية
تلعب الاختبارات المعملية دوراً مهماً ليس فقط للبحث عن الأسباب الثانوية للضغط ولكن أيضاً لتقييم تأثير الضغط على بعض الأعضاء ومضاعفاته، ومن التحاليل المهمة التي يجب إجراؤها صورة الدم الكاملة، تحاليل وظائف الكلى وأملاح المصل كالصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم وتحاليل نسبة الدهون بالدم وتحليل البول ورسم القلب والموجات فوق الصوتية على القلب والبطن بالإضافة إلى بعض اختبارات الغدد وغيرها.

العلاج
هناك عدة طرق لعلاج ارتفاع ضغط الدم على النحو التالي:
النظام الغذائي ونمط الحياة:
- الإقلال من ملح الطعام المحتوي على الصوديوم وذلك قد يقلل الضغط 16/9 مم زئبقي.
- الإكثار من الأغذية التي تحتوي على أملاح البوتاسيوم مثل الفواكه والخضراوات والموالح قد تقلل الضغط 3/2 مم زئبقي.
- الاهتمام بالأغذية التي تحتوي على الألياف الطبيعية مثل الخضراوات الطازجة.
- الامتناع عن التدخين والمشروبات الكحولية.
- تقليل الوزن (كل 5,4 كجم نقص يخفض من 2-3 مم زئبقي).
- وممارسة الرياضة (يمكن أن تخفض 7 مم زئبقي).

العلاج الدوائي
يتطلب دقة من الطبيب في اختيار العقار المناسب بعد دراسة الحالة المرضية وتحديد الأبعاد الإكلينيكية وأسباب ارتفاع الضغط إن وجد مع المتابعة الطبية المستمرة.
وهناك مجموعات مختلفة من أدوية الضغط قد أثبتت فاعليتها في السيطرة على المرض مع الأخذ في الاعتبار إعطاء فترة كافية للدواء للوصول إلى أعلى تأثير له وقد يتطلب ذلك مدة قد تتراوح بين أسبوعين وشهر حسب نوع الدواء المستخدم.
ومن المستحب ان يبدأ الطبيب بإعطاء جرعة صغيرة من العلاج في البداية مع الزيادة في الجرعة بالتدريج على حسب الحالة ثم اضافة أدوية مساعدة في حالة عدم الوصول للمعدل المطلوب.
وعادة يكون هدف الطبيب الوصول بالضغط إلى المعدل الطبيعي، أي أقل من 140/ 90 مم زئبقي في أغلبية الحالات. ولكن يجب ان نعرف انه في حالة وجود أمراض أخرى مصاحبة مثل مرض ارتفاع السكر في الدم أو أمراض قصور الكلى فإن الهدف يكون عادة الوصول بالضغط إلى معدل أقل من 130/ 80 مم زئبقي.
ومما سبق، ينصح المرضى بضرورة استشارة الطبيب فورا في حالة ارتفاع ضغط الدم، وعدم التهاون في تقدير مخاطره التي يمكن أن تهدد الحياة.

أم فيصل
06-16-2012, 04:32 PM
http://www.dow22.com/vb/showthread.php?t=1384

أم ليث
06-17-2012, 04:36 PM
شكرا ليك ام فيصل واحلي داون لهده المعلومات القيمة

أم ملوكي
07-09-2012, 02:24 AM
الله يشفيه يارب